تكوين الهوية الفردية

نظرية اريك اريكسون حول تكون الهوية الفردية :
عالج اريكسون الهوية من زاوية سيكولوجية بحتة ، و النقطة المركزية
 في نظرية اريكسون هي ان الهوية لا تتشكل  بتاثير المحيط الإجتماعي فقط
بل تتشكل خلال كفاح طويل يبدا في مرحلة المراهقة و يتركز على تركيب عنصرين :-
١- اكتساب القدرة على الإنتاج و العلاقة مع المحيط.
٢- الإحساس بالإندماج في عالم معنوي مناسب.

يمكن للإنسان ان يعيش منعزلا لكنه سيكون غير سعيد لانه لا يستطيع تحقيق ذات إلا بين الآخرين.

يوفر البحث في مسالة الهوية فرصا كبيرة لفهم العلاقة بين اطياف المجتمع
والشرائح التي يمثل كل منها نمطا حياتيا او ثقافيا مختلفا و هي قد تشكل

مدخلا ضروريا لتخطيط النظام الاجتماعي و التربية على نحو يسهل الإندماج
و التفاعل.

تصنيف حالات الهوية :
اشار مارشا ان هناك اربعة رتب اساسية للهوية ذات طبيعة ديناميكية و تتحدد وفقا لظهور او غياب متغيرين اساسيين هما ( خبرة الفرد او عدم خبرته لازمة الهوية)من جانب ( و التزام الفرد او عدم التزامه بما يصل إليه من قرارات) وعلى هذا الأساس فإن الفرد يمكن أن يقع في إحدى الرتب الآتية:-
١- إنجاز أو تحقيق الهوية .
٢- تأجيل أو تعليق الهوية .
٣- إنغلاق أو تعويق الهوية.
٤- تفكك أو تشتت الهوية.

تعليقات

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

حرص الرسول على أمته

الجهاز العصبي

نقاء حياة الرسول